المدارس الفلسطينية

كلام من ذهب

آخر تحديث : الثلاثاء 18 أبريل 2017 - 8:48 مساءً
2017 04 18
2017 04 18

كلمة ولي امر طالب 

           حالي حال غيري كنت أسمع عن المدرسه الفلسطينيه تحذيرات واوعى احط أولادك فيها لكني السنه الماضيه غامرت وجازفت وقلت خليني اجرب وقررت انقل بنتي من انترناشونال خصوصا لما وصلت مستوى اكاديميا تاخد صفر في كذا امتحان ومدرسة الصف تنصحني الحقها بدورس خصوصيه بعد الدوام للتقويه بس لازم ادفع فلوس طبعا ناهيك عن الاختلاط بين الصبيان بشكل غير مدروس وبدون رقابه شي طبيعي لما يكون طاقم التدريس مش من مجتمعنا ومجتمعات غربيه واوروبيه واسيويه
         هون انا قلت بكفي, ويا جماعه مابتتخيلوا هالبنت بعد شهر واحد فقط كيف اتغيرت وقويت ومدى الإهتمام فيها من غير ما اطلب حتى المعامله معي غير ماكنت متوقع كل الإحترام والأدب والأهم التقييد وإلزام الجميع بالقانون وأنظمة المدرسه وأنها على الجميع
المهم سبب حديثي عن هالموضوع
اني رأيت بعض السلبيات حالها حال أي مدرسه لكن ايجابيتها كانت تغطي على كل عيوبها
من بين هذه الميزات الانشطه المختلفه والمنوعه حتى لو بسيطه لكن تزرع داخل كل طفل شيء لايمكن تلاقيه في مدارس الانترناشونال وهو الإنتماء والوطنيه
بالمستخدم كانت كل الانشطه في كوم وهالنشاط اللي انا كشخص كبير نسيته كوم آخر
أمس كان يوم الأسير الفلسطيني كان في معرض صغير ولوحات تحكي القصه باختصار مع الصور مثل معرض مصغر
سألت بنتي شو هاد المعرض قالت لي مابعرف وهي على فكره صف ثاني
سألت اطفال بصفها شو هاد وشو يعني الأسير
لاتتخيلوا واحد منهم شو كان رده
قالي بكل قوه الأسير هو اللي بيحبسوه اليهود بالسجن عشان هو أقوى منهم وخايفين منه
انصدمت
فرق شاسع لما ابني يتعلم حضارة الصين و استراليا وكندا وباريس ولا يعلم شيء عن بلده
ياجماعه على عيوب هذه المدرسه لكن ميزاتها أكبر بكثير
يكفي الطابور الصباحي  الذي اعتبره كتجنيد مصغر للأطفال حتى يطلعوا غدا يحملون قضيه وهوية
يا محبي الانترناشونال سكول انتبهوا