أخبار وأنشطة المدرسة

تكريم أ. حنان الحروب بالمدرسة الفلسطينية

تكريم أ. حنان الحروب بالمدرسة الفلسطينية

المدرسة الفلسطينية بالدوحة تطلق اسم ” حنان الحروب” على مكتبة من مكتبات المدرسة الجديدة،  تقديراً لها باختيارها أفضل معلمة على مستوى العالم في المسابقة التي أقامتها مؤسسة «فاركي فاونديشن» البريطانية.

هذا وقد أقامت المدرسة الفلسطينية بدولة قطر احتفالية بهذه المناسبة أُلقيت فيها الكلمات والقصائد من السفير / منير غنّام، المعلمات ” أسماء الأعوج”  والمعلمين ” أ. أحمد جبر”  ومديرة المدرسة ” زينب عبد الله”  والمشرف العام د . يحيى الأغا.

كل التحية والتقدير للمعلم الفلسطيني أينما حط، كل التقدير للمعلم الفلسطيني الذي يُنير دروب العلم من أجل مستقبل أفضل لأبناء فلسطين والعالم.

سنبقى دوماً أوفياء للمعلم قيمة ومكانة، سنبقى أوفياء لمهنة الأنبياء، وشرف المعلم إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

وواجب على أولي الأمر في كل مكان احترام المعلم بتوفير كافة احتياجاته، وتلبية مطالبه، فبدونه لا طبيب  ولا مهندس، ولا متعلّم أصلاً، فهو باني أجيال الغد ، ورافع من قيمة الأوطان.

بهذه المناسبة جال بخاطري خاطرة تحتاج إلى تهذيب “فراهيدي”  ليستقيم الوزن والقافية، ولكنها جاءت على عَجَلٍ في كتابتها وإلقائها.

إهداء من المدرسة الفلسطينية بقطر للمعلمة ” حنان الحروب”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق